منتديات ألامل

اهلا بالاخوه الاعضاء الكرام ...
كمانتمنى من الاخوه الزوار المبادره بالتسجيل ليكونو بيننا اخوه اعزاء ..يقدمون لنا بعضا من مساهماتهم لننهض معا وسويا بهذا المنتدى بما فيه مصلحة الجميع وشرف اعلاء الكلمه الطيبه والمعلومه القيمه للاعضاء والزوار على حد سواء ..
واقبلوا احترامي وتقديري لكم .
مع تحيات :
(بوح الروح ).
منتديات ألامل

أستشارات نفسية وعلوم انسانية

المواضيع الأخيرة

» * * * * * * مابين الذَّكر و الرّجل ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:08 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * الحُــــبّ
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:06 am من طرف بوح الروح

» * * * * * وبيسألوني ... !!!
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:04 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادنا ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:59 am من طرف بوح الروح

» * * * * * في بلادي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:57 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادي ...
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:55 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:53 am من طرف بوح الروح

» * * * * * قالوا لي ..!!!!!
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:51 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * مِن غيرتي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:49 am من طرف بوح الروح

التبادل الاعلاني


    *** كيف تحافظين على زوجك...!!! ؟

    شاطر
    avatar
    بوح الروح
    Admin

    عدد المساهمات : 5999
    تاريخ التسجيل : 18/07/2009
    العمر : 33

    *** كيف تحافظين على زوجك...!!! ؟

    مُساهمة  بوح الروح في الثلاثاء مايو 22, 2012 9:14 am

    *** كيف تحافظين على زوجك...!!! ؟

    في حين أنّ بعض النساء مستعدّات لتحريك الجبال عندما يشعرن بأن زوجهنّ بدأ يملّ منهنّ أو من الحياة الزوجية، وحتى لو كان هذا يعني بعض الخسارة، ترفض أخريات القبول بأيّ حل وسط. فماذا تفعلين حين تشعرين بأنّ زوجك يضيع منك؟

    1 كنتما في اليوم الأوّل من الإجازة، ولاحظت أنّه ينظر إلى فتيات أخريات:
    ¨ أ- تفكّرين في نفسك أنّه بدأ أخيراً بالاسترخاء.
    ¨ ب- تذهبين للتسوّق لشراء فستان قصير أسود يظهرك رائعة الجمال.
    ¨ ج- تثيرين ضجّة منذ البداية.

    2 برنامجه لفصل الصيف هو الجلوس مع الأصدقاء مساء كلّ يوم في المنزل:
    ¨ أ- غريب، لماذا هذا القلق من الجلوس معك وحدكما؟
    ¨ ب- مزعج، هذا يدلّ على أنّ الملل بدأ بالتسرّب إليكما.
    ¨ ج- لطيف، ستكون الأجواء رائعة وحماسيّة.

    3 حين يكون هناك شيء ما خاطئ في علاقتكما:
    ¨ أ- تلتزمين الصمت.
    ¨ ب- تتحدّثين في الموضوع في أقرب وقت ممكن.
    ¨ ج- تنفجرين غضباً.

    4 كي ينام، يحتاج إلى ظلمة وصمت تامّين:
    ¨ أ- هوسه هذا يثير انزعاجك.
    ¨ ب- تحترمين رغبته.
    ¨ ج- في المقابل، تجبرينه على مشاهدة الفيلم الذي تحبّينه.

    5 إذا تركك، يمكنك أن...
    ¨ أ- تقيّمي حياتك.
    ¨ ب- تتغلّبي على الأمر.
    ¨ ج- تشكّكي فيه.

    6 للمرة الخامسة، تعود صديقتك المفضّلة إلى زوجها السابق بعد خلافات...
    ¨ أ- هذا خطأ، فهما لا يصلحان لبعضهما.
    ¨ ب- هذا دليل على أنهما متمسكّان ببعضهما.
    ¨ ج- تنتظرين الانفصال المقبل.

    7 أفضل نصيحة للحفاظ على الرجل:
    ¨ أ- أن تكوني على طبيعتك، مهما حدث.
    ¨ ب- أن تعرفي كيف تكونين مستمعة جيّدة.
    ¨ ج- أن تظلّي يقظة، فلا يعرف المرء ماذا يمكن أن يحدث.

    8 كي ترضيه، يمكن أن:
    ¨ أ- تُسعدي نفسك، إذ يفترض أن يكون هذا كافياً.
    ¨ ب- تنظّمي له سهرة مع أصدقائه وتخرجي من المنزل.
    ¨ ج- ترتّبي لعشاء رومانسي.

    9 تخيفك طريقته في قيادة السيارة:
    ¨ أ- لا تركبين معه في السيارة أبداً.
    ¨ ب- تقترحين أن يقود طرف ثالث السيارة.
    ¨ ج- تغمضين عينيك وتشدّين على أسنانك.

    10 إذا عاد لك بعد أن تركك:
    ¨ أ- ترغبين في التحدّث معه بالموضوع.
    ¨ ب- لا تعرفين كيف تتحدّثين معه.
    ¨ ج- لا ترغبين في أن تسمعي منه شيئاً.

    أكثريّة أ تعرفين كيف تحافظين عليه... لكن إلى متى؟
    تزعجك هذه المسألة. فأنت بطبيعتك قلقة ولا شيء يطمئنك تماماً. حين تشكّين بشيء تصبحين متيّقظة، وتملكيّة بعض الشيء، وتظلّ غيرتك في حالة تأهّب. انتبهي من أن لا تخنقيه وأن لا تطالبي بالتعايش المثالي. اقضي وقتاً أكبر في إنماء نفسك وتحقيق ازدهارك، وهكذا تظلّين امرأةً مذهلةً وشغوفةً، يحبّها كثيراً. إذا كنت تريدين حقّاً الحفاظ عليه... اتركيه (قليلاً) على حريته. وإذا تخلّى عنك، فهذا من سوء حظّه!
    أكثريّة ب التساهل والتنازلات لا تناسبك .
    بالنسبة لك، يجب أن تكون العلاقة قائمة على الشغف والعاطفة. تعرفين كيف تغوينه، ولكن ليس كيف تحافظين عليه. الروتين، وأصدقاؤه، وخصوصيّاته، كل هذا يقلقك. فالحياة الزوجيّة الحقيقيّة، التي تتّسم بالتساهل وبالتنازلات، لا تناسبك. في الواقع، إنّ البقاء مع رجل واحد طوال حياتك، يتطلّب بذل جهود قد تكونين لست مستعدّة لها. وحين تحدث المشاكل، تشعرين بالرغبة في الفرار. ففي النهاية، لماذا تكافحين للحفاظ عليه أو تحاولين تغيير نفسك، في حين أنّ هناك الكثير من الرجال غيره مستعدّون ليحبّوك كما أنت. ما تحبّينه هو الشعور المشوّق الذي تشعرين به في بداية العلاقة فقط.
    أكثريّة ج تعرفين دائماً كيف تحافظين عليه.
    أنت لست من النوع الذي قد يتخلّى عنه المرء. تعرفين كيف تحبّينه دون أن تخنقيه، وكيف تغوينه دون أن تضغطي عليه، وكيف تحلّين المشاكل الناشئة عن اختلاف شخصيّتكما وأن تتجاهلي الأمر عند الضرورة. هو يشعر بأنّه حر في حين أنّك قمت، بذكاء وسريّة، بإغلاق باب الخروج. وحين يهدّد خطر ما علاقتكما، تقطعين الأمر قبل حدوثه. وإذا خرج من البيت غاضباً، لا تقلقين أكثر مما يجب. فإنت تعرفين غريزيّاً ماذا تفعلين بالضبط لكي يظلّ بحاجة إليك دائماً، ولكي يحبّك. هنيئا لك!

    المتزوّجون أكثر سعادة وصحّة... وأوفر مالاً!
    ** فالزواج الناجح هو مثل الدواء الشافي. هذا ما أثبتته دراسات شملت نساء متزوّجات في متوسط العمر، حيث قارنت الأبحاث صحّة النساء اللواتي يشعرن برضى كبير في الزواج، مع نساء أقلّ رضى في علاقاتهنّ، ونساء أخريات مطلّقات أو أرامل. إليك خلاصة النتائج حول فوائد الزواج...
    . ما هو الرائع بشأن الزواج؟
    حياة أطول.
    الأشخاص المتزوّجون يعيشون فترة أطول أيضاً. فمعدّلات الوفيّات بين الرجال العازبين أعلى بنسبة 25 % من الرجال المتزوّجين. ومعدّلات الوفيّات بين النساء العازبات أعلى بنسبة 50 % من النساء المتزوّجات.
    الزواج يقلّل احتمالات الموت بالسرطان،
    ويجعل المرء يبدو أصغر من عمره بعشر سنوات. ويقضي الأشخاص العازبون فترات أطول في المستشفى، واحتمالات موتهم جرّاء جراحة أعلى من غيرهم.
    تُصنّف صحة النساء المتزوّجات بالممتازة بنسبة 30 % أكثر مقارنة بالنساء العازبات،
    وصحتهنّ بأنّها عاديّة أو سّيئة أقل بنسبة 40 % مقارنة بالنساء العازبات. وبناء على توقّعات العمر، فإنّ تسعة من أصل عشرة رجال ونساء متزوجين في عمر الـ 48 عاماً، يظلون أحياء حتى الـ 65 عاماً. في حين أنّ ستة من أصل عشرة رجال وثماني من أصل عشر نساء عازبات يصلن إلى سن الـ 65 عاماً. وقد يكون الجهاز المناعي لدى الرجال المتزوجين أفضل أيضاً، إمّا نتيجة الدعم أو الحثّ على فحص ضغط الدم أو الكولسترول أو الوزن، من قبل زوجته، وقد تكون احتمالات إصابتهم بنزلات البرد أقلّ أيضاً.
    صحّة نفسيّة أفضل..
    الرجال المتزوّجون أقل تعرّضاً بنسبة النصف للانتحار من الرجال العازبين، وأقل بنسبة الثلث من الرجال المطلّقين. الرجال الذين فقدوا زوجاتهم تحت سن الـ 45 عاماً، أكثر تعرّضاً للانتحار بنسبة تسعة أضعاف من الرجال المتزوّجين.
    يشير المتزوّجون إلى انخفاض مستويات الاكتئاب والضيق ويقول 40 % منهم أنّهم سعداء بحياتهم، مقارنة بنسبة تقارب 25 % لدى الأشخاص العازبين.
    مواضيع ذات صلة.
    المتزوجون يعيشون17 عامًا أكثر من العزاب... ولكن!
    سلامة أضمن
    تشير بعض الدراسات إلى أنّ النساء، حين يتزوّجن، أكثر عرضة للعنف. وتقول دراسة أخرى أنّ العديد من الدراسات تتناول الأزواج، وبالتالي يجب فصل «ضرب الزوجات» عن العنف المنزلي، ويجب أن يشير ضرب الزوجات فقط إلى إساءة المعاملة في سياق الزواج. ولا تميّز الدراسات أيضاً بين العنف المنزلي وإساءة المعاملة. يجب أن يشير الأول إلى الحالات التي يتصاعد فيها الجدال، ويبدأ أحد الطرفين بالعنف باحتماليّة متساوية، وبعد ذلك يشعر بالسوء بشأن الحادث، ويحاول إيجاد طرق لعدم تكراره. وقد تحدث مثل هذه الحوادث مرّة أو مرّتين على مدى العلاقة. يجب أن يشير العنف المنزلي إلى الحالات التي يكون فيها العنف متكرّراً، والذي يبدأه عادة أحد الطرفين، ويستخدم للسيطرة على الطرف الآخر.
    حين يتعلق الأمر بالعنف،
    الزوجات أقلّ احتمالاً للتعرض إليه بخمسة أضعاف من العازبات أو المطلّقات، ليكنّ ضحايا الجريمة، والأزواج أقلّ احتمالاً لذلك بنسبة أربعة أضعاف.
    يحرص الأزواج على سلامة بعضهم، ويحذّرون بعضهم من المخاطر،
    لأنهم يستثمرون أكثر في العلاقة. وهم أكثر اندماجاً في شبكة من الأصدقاء والعائلة، وليسوا منعزلين نتيجة لذلك.
    صورة ماليّة أفضل
    القول القديم «يمكن لاثنين أن يعيشا بتكلفة شخص واحد» ليس صحيحاً تماماً. إنما يمكنهما العيش بتكلفة شخص ونصف. وهذا يعني تشارك الأثاث والطعام وفوائد التأمين والسيارة... وحين يمرض أحدهما، أو يفقد وظيفته، أو يكون بحاجة للدعم العاطفي بسبب الضغوطات، يكون الآخر موجوداً للمساعدة. وهذا أرخص أيضاً، حيث أنّ تكلفة الممرّضات اللواتي يأتين للمنزل، أو ديون بطاقات الائتمان أو المعالجين، أعلى.
    الرجال المتزوّجون أكثر نجاحاً في العمل أيضاً،
    حيث يحصلون على ترقيات أكثر، والتقدير على الأداء الأفضل. كما أنّ حالات تأخيرهم أو غيابهم عن العمل أقلّ.
    . الزواج الناجح مثل الدواء الشافي
    خلال دراسة دامت 13 عاماً، شملت النساء في متوسّط العمر. وافقت المشاركات البالغ عددهنّ 493 على سحب عيّنة دم لقياس مستويات السكر والكولسترول، إلى جانب قياس ضغط الدم وتقييم عاداتهنّ الشخصيّة وصحّتهنّ العقليّة، وفقاً للدراسة.
    النتائج:
    الصحة القلبيّة للنساء اللواتي كنّ أكثر سعادة في علاقاتهن أفضل، وتنخفض لديهنّ مستويات ضغط الدم والكولسترول. ويعانين أيضا من قدر أقلّ من الغضب والاكتئاب، كما أظهر البحث.

    ويشير الباحثون إلى أنّ عدّة عوامل تسهم في ذلك، بما فيه الدعم العاطفي والعزلة الاجتماعيّة الأقل. أيضاً، فإنّ الزوج الجيّد أو الزوجة الجيّدة، قد يشجّعان بعضهما على العناية بأنفسهم على نحو أفضل، وتجنّب السلوكيّات الخطرة. لطالما قيل أنّ الزواج القوي مفيد للقلب. ولا أحد يقول أنّ الزواج السيء مفيد للمرء. إلا أنّ الأدلة تتزايد على أنّ الزواج الجيّد يسهم في صحّة الجسم أيضاً.

    لمصلحتك، اختاري شريكاً حيّ الضمير، وربما مصاباً بالقلق العصابي أيضاَ.
    الضمير الحي في المرء هو شيء جيّد في الشريك، كما يقول الباحثون، ليس فقط لأنّه من الأسهل العيش مع شخص يغسل الصحون دون أن يُطلب منه ذلك، بل أيضاً لأنّ الشريك ذا الضمير الحي قد يكون جيّداً لصحتك أيضاً. وقد وجدت الدراسة أيضاً، التي شملت أشخاصاً بالغين فوق سن الـ 50، أنّ النساء يحصلن على فوائد صحيّة إضافيّة حين يتزوّجن شخصاً حيّ الضمير ومصاباً بالقلق العصابي.
    وهذا هو أوّل تحليل واسع النطاق لما يسمّيه المؤلّفون «تأثير الضمير التعويضيّ»، أي تحسّن الحالة الصحيّة التي يشير إليها أولئك المتزوجون بأزواج ذوي ضمير حي.
    فالأشخاص ذوو الضمير الحي أكثر تنظيماً ومسؤوليّة، ويميلون للوفاء بالتزاماتهم والسيطرة على نزواتهم واتّباع القواعد. بينما يميل الأشخاص العصابيّون إلى أن يكونوا أكثر مزاجيّة وقلقاً.
    ويعرّف الباحثون منذ التسعينات أنّ الأشخاص ذوي الضمير الحي يعيشون فترة أطول من الأشخاص الذين ليسوا كذلك. فهم أكثر احتمالاً لممارسة التمارين الرياضيّة، وتناول الأغذية المغذيّة، والالتزام بتناول الفيتامينات والأدوية، وأقل ميولاً للتدخين أو تعاطي المخدّرات أو المجازفة، وكل هذا قد يفسّر كونهم يتمتّعون بصحّة أفضل. ويميلون أيضاً لإقامة علاقات أكثر استقراراً من الأشخاص الأقلّ أخلاقيّة.
    متى يجب أن يحصل زوجان غير سعيدين على الطلاق؟
    يشير الباحثون إلى أنّ 86 % من الأشخاص المتزوجين الذين صنّفوا زواجهم بأنه غير سعيد، والذين ظلّوا معاً، قالوا أنّ زواجهم تحسّن بعد ذلك بخمس سنوات.

    ولكن ماذا لو ظلّوا يشعرون بالتعاسة؟ يفيد الباحثون إلى أنّ هناك فرقاً بين الشعور بالتعاسة في الزواج، الذي هو على الأرجح لا يضرّ الأطفال، وبين كون الزواج يتّسم بالنزاع والشجار والعدائيّة. وقد ربطت الدراسات التي تردّ نتائج الأطفال السلبيّة الى الطلاق، والتي وجدت نتائج سلبيّة حين يظلّ الأطفال في منازل تسودها النزاعات، صحّة الأطفال وسعادتهم بهذه الأنواع من المؤشّرات.

    وهنا لا بدّ من نسأل أنفسنا: كم عدد الزيجات إذن التي تتّسم بهذا النوع من النزاعات المتكرّرة، من النوع الذي يجب إنهاؤه من أجل سعادة الأطفال؟

    الطلاق في هذه الحالة لا يساعد كثيراً. فالأمّهات المطلّقات يشرن إلى أنّهم يشعرن بضغوط وتوتّر أكبر، باعتبارهنّ أمهات عازبات مقارنة بالمتزوّجات، ويذكرن غالباً «النزاعات المستمرّة مع الزوج السابق»، باعتبارها أحد أكبر العوامل التي تسبّب لهنّ التوتر. وهنّ يشعرن كمجموعة أنهنّ أقلّ فعاليّة كأمهات، ويجدن صعوبة أكبر في جعل أطفالهنّ يستمعون إليهنّ.









    _________________
    مع أجمل وأرق ألآمنيات.
    Embarassed بــ الروح ــوح Embarassed

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 4:01 am