منتديات ألامل

اهلا بالاخوه الاعضاء الكرام ...
كمانتمنى من الاخوه الزوار المبادره بالتسجيل ليكونو بيننا اخوه اعزاء ..يقدمون لنا بعضا من مساهماتهم لننهض معا وسويا بهذا المنتدى بما فيه مصلحة الجميع وشرف اعلاء الكلمه الطيبه والمعلومه القيمه للاعضاء والزوار على حد سواء ..
واقبلوا احترامي وتقديري لكم .
مع تحيات :
(بوح الروح ).
منتديات ألامل

أستشارات نفسية وعلوم انسانية

المواضيع الأخيرة

» * * * * * * مابين الذَّكر و الرّجل ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:08 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * الحُــــبّ
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:06 am من طرف بوح الروح

» * * * * * وبيسألوني ... !!!
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:04 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادنا ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:59 am من طرف بوح الروح

» * * * * * في بلادي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:57 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادي ...
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:55 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:53 am من طرف بوح الروح

» * * * * * قالوا لي ..!!!!!
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:51 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * مِن غيرتي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:49 am من طرف بوح الروح

التبادل الاعلاني


    ***كيف خلقت المرأه ...!!! من الاساطير والخرافات في خلقها.

    شاطر
    avatar
    بوح الروح
    Admin

    عدد المساهمات : 5999
    تاريخ التسجيل : 18/07/2009
    العمر : 34

    ***كيف خلقت المرأه ...!!! من الاساطير والخرافات في خلقها.

    مُساهمة  بوح الروح في الأحد ديسمبر 19, 2010 9:45 am

    ***كيف خلقت المرأه ...!!! من الاساطير والخرافات في خلقها.
    في الأساطير القديمة حديث رائع شيق عن كيفية خلق الله للمرأة ...وهو حديث يفوق ببراعته ، وبلاغته ، ومعانيه الكثير من القصص التي تحدثت عن طبائع المرأة .....

    وتقول الأسطورة :-
    في البدء خلق الله العالم والسماوات والأرض ، وما فيها ، وما عليها ..ثم خلق الرجل ....
    ولما أراد صنع المرأة ...وجد أنه قد استنفذ في صنع العالم ، والرجل جميع المواد والعناصر الصلبة التي كانت لديه ....((معاذ الله ان تنفذ قدرته))
    ( سبحانه تعالى ..عن هذا القول ....لكنها اسطوره وخرافه ...)
    وحينئذ غاص في تأمل عميق فيما ينبغي أن يخلق منه المرأة ..
    ثم ثاب عن تأمله ، واهتدى إلى أن:
    اخذ من القمر استدارته ...
    ومن أشعة الشمس إشراقها ...
    ومن النجوم لمعانها ...
    ومن السحب دموعها ...
    ومن الأزهار شذاها ...
    ومن الورود ألوانها ...
    ومن الأغصان رقتها وتمايلها ...
    ومن الحشائش اهتزازها ...
    ومن النسيم رقته ولطفه ...
    ومن الأوراق خفتها ...
    ومن النبات ارتجافه وارتعاشه ...
    ومن الأمواج مدها وجزرها ...
    ومن النار حرارتها ...
    ومن الثلج برودته ...
    ومن المها عيونها ...
    ومن الأرنبة إجفالها ...
    ومن الحمام هديله ...
    ومن الكلب وفائه ...
    ومن صوت الكروان حلاوته ...
    ومن العسل لذاته ...
    ومن الماس صلابته ...
    ومن النمر شراسته وقوته ..
    ومن الذهب توهجه ..
    ومن الطاووس كبريائه ..
    ومن الكركي نفاقه ..
    ومن العصفور زقزقته ..
    ومن البلابل تغريدها ..
    ومن الغزال نظراتها ..
    ومن الزواحف ملمسها الناعم ..
    ومن الحرباء تلونها ..
    ومن الحية حكمتها ..
    ومن الثعلب مكره وروغانه ..
    ومن العقرب لدغته ..
    ومن الزمن غدره وخيانته ..
    ومن اليمامة وداعتها ..
    ومن الببغاء ثرثرتها و هذيانها ..
    ومن الندى رطوبته ..
    ومن البنفسج أريجه ..
    ومن الربيع ابتسامته ..
    ومزج كل هذه الأشياء بعضها ببعض .. وخلق منها المرأة
    ، ثم أهداها للرجل ..
    وبعد ثمانية أيام عاد الرجل وقال للإله :
    رب .. إن هذه المخلوقة التي أهديتها إلي .. قد حولت حياتي الى شقاءوسعادتي إلى تعاسة ،
    ومرحي إلى بؤس ،
    وفرحي إلى يأس ..
    فهي ثرثارة لا يهدأ لها لسان ،
    وتبكي بلا سبب ،
    إنها مستضعفة مخيفة ،
    ومطالبها لا حد لها ،
    إنها تشكو من أقل شيء ،
    وتتألم من كل شيء ،
    وهي محتاجة إلى عناية دائمة ،
    ورعاية لا تنقطع ..
    ومن ثم فقد جئت لاردها إليك ، فلست أستطيع العيش معها .. فخذها أرحني منها ..
    فتأمله الإله مليا .. وقال : حسنا هاتها ....
    وبعد أسبوع أتى الرجل إلى الإله قائلاً :
    رب إني قد وجدت حياتي فارغة منذ رددت إليك هذه المخلوقة التي منحتنيها ..
    إني لاذكر الآن كيف كانت ترقص أمامي في رشاقة الغزال ..
    وكيف كانت تغني لي بصوت العندليب ..
    وكيف كانت تلاعبني في خفة ومرح ..
    إني لاذكر كيف كانت ..تبتسم لي .. فتجدد نشاطي ..
    وتضحك فتبدد همومي ..
    كيف كانت ترتمي بين ذراعي ..
    كيف كانت تحبب إلي الحياة ..
    كيف كانت تخفف آلامي ..
    وتمنحني لذة أحلامي ..
    فأرجعها إلي يا رب ..وأعاد الله المرأة إلى الرجل ...
    وبعد ثلاثة أيام رجع الرجل إلى الخالق شاكيا باكيا ... وقال :
    رب أني لا أستطيع التعرف إلى كنه هذه المخلوقة ..
    فكأنها سر مغلق لا أملك مفاتيحه ..
    ولقد صممت أخيرا على ردها إليك غير أسف لأنها كالخمر ضررها أكثر من نفعها ...
    فأجاب الإله قائلاً : على رسلك أيها الرجل .. يجب أن تتدبر في أمرك
    فقال الرجل : لا يمكنني أن أعيش معها يا رب ..
    فأجابه الإله : ولا يمكنك أن تعيش بدونها .. .. وتركه ...
    فانصرف الرجل يائساً وهو يردد : واحيرتاه ..إنني لا أستطيع الصبر على مفارقتها .. ولا تسكن نفسي لمعاشرتها ...
    وهكذا الأنثى ..في حياة معظم الرجال ....لأنهم طلبوا راحتهم وفكروا بأنفسهم ولم يطلبو كيف الوصول اليها ..وكيف فك لغز هذا المخلوق ((ألأنثى)) وهم بدونها لم تهنأ لهم حياة ولم يكن لهم أستقرار.
    أنهم دوما أنانيون ...الا من عرف سر ولغز المرأه ووصلوا للرقم السري والصعب لكل قلوب حواء على تعددهاالا وهو
    ((أحــــبـــك)).







    مع أجمل وأرق ألأمنيات.
    bounce بوح الروح bounce

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 19, 2018 6:17 am