منتديات ألامل

اهلا بالاخوه الاعضاء الكرام ...
كمانتمنى من الاخوه الزوار المبادره بالتسجيل ليكونو بيننا اخوه اعزاء ..يقدمون لنا بعضا من مساهماتهم لننهض معا وسويا بهذا المنتدى بما فيه مصلحة الجميع وشرف اعلاء الكلمه الطيبه والمعلومه القيمه للاعضاء والزوار على حد سواء ..
واقبلوا احترامي وتقديري لكم .
مع تحيات :
(بوح الروح ).
منتديات ألامل

أستشارات نفسية وعلوم انسانية

المواضيع الأخيرة

» * * * * * * مابين الذَّكر و الرّجل ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:08 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * الحُــــبّ
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:06 am من طرف بوح الروح

» * * * * * وبيسألوني ... !!!
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:04 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادنا ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:59 am من طرف بوح الروح

» * * * * * في بلادي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:57 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادي ...
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:55 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:53 am من طرف بوح الروح

» * * * * * قالوا لي ..!!!!!
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:51 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * مِن غيرتي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:49 am من طرف بوح الروح

التبادل الاعلاني


    مقام الشيخ ابو الحر بقرية ,,عيون,, جنوب مدينة السويداء

    شاطر
    avatar
    بوح الروح
    Admin

    عدد المساهمات : 5999
    تاريخ التسجيل : 18/07/2009
    العمر : 34

    مقام الشيخ ابو الحر بقرية ,,عيون,, جنوب مدينة السويداء

    مُساهمة  بوح الروح في الإثنين أغسطس 16, 2010 12:41 am



    العبور من "طاقة أبو الحرّ" .. ليست آخر الخرافات

    هذه "الطاقة" هي جزء من مقام "الشيخ أبو الحر" الذي يشمل أيضاً عين ماء وشجرة توت معمرة، ويقع في قرية "عيون" التي تبعد 3 كم عن صلخد و33 كم جنوب مدينة السويداء.
    مقام من الداخل والطاقة من الخارج

    يتكون المقام من ثلاث غرف مبنية من الحجر الأسود وملبسة بالرخام، إحداها تضم ضريح صاحب المقام وفيها بعض لوحات آيات قرآنية، واخرى تغطي جدرانها صور لشخصيات دينية ولوحات تجسد أحداثاً تاريخية، اما الغرفة الوسطى فلها باب يفضي إلى الخارج.
    وفي الجهة المقابلة ثلاث درجات تمكنك من الوصول إلى الطاقة المبنية في الحائط على شاكلة مستطيل كبير نسبياً، من الجهة الثانية التي تطل على الطريق تبدو الطاقة بأبعاد مغايرة تماماً، فتظهر كنافذة صغيرة ارتفاعها 38 سم بعرض 22 سم وعمق 15 سم، وجدرانها مبنية من الحجر الأسود يعلوها لوح رخامي كتبت عليه آية قرآنية.
    مختار قرية عيون معضاد الشومري تحدّث إلى سيريانيوز حول تاريخ المكان فقال "كانت الطاقة قديماً محكمة بناها كما يعتقد صاحب المقام "الشيخ أبو الحر"، وكان ولياً صالحاً يقصده الناس للقضاء بينهم، فإذا شكّوا أن أحدهم ابن حرام توجّهوا به إلى هذا الولي فيأمره بالمرور من الطاقة، فإن تمكن من ذلك يُبرّأ وإن لم يستطع تثبت عليه التهمة".

    وأضاف: "ليس لدينا تاريخ محدد لبنائها، لكن بالتأكيد عمرها يزيد عن 400 سنة، وعندما سكن أجدادنا في جبل العرب اعتقدوا بحقيقتها واعتمدوا عليها، ونحن بدورنا توارثناها عنهم".
    وتابع "تعد هذه النافذة معجزة إلهية لأن الناس قد يشهدون زوراً وبعضهم يقسم يميناً كاذباً، ولا يمكن اكتشاف الحقيقة إلا من خلال هذه المحكمة لأنها عادلة لا ترتشي ولا تقبل التوسّط بينها وبين المتهم كما هو الحال في محاكمنا، ولذا هي أصدق من المحاكم العصرية والتحاليل الطبية"!

    ووصف لنا المختار بعض حالات لم تستطع النفاذ عبر الطاقة رآها بأم عينه: "في قريتنا امرأة عمرها 58 سنة لم تفلح بالخروج من الطاقة رغم محاولاتها المتكررة حتى في طفولتها، ولذا كان أهالي القرية يخففون عنها بالقول: أنتِ لا ذنب لك، أمك هي المذنبة. كذلك فشلت طفلة عمرها 3 سنوات من المرور منها على الرغم من صغرها، واعترفت أمها بخطيئتها

    الشيخ محمد الشومري (86) سنة من أهالي القرية لم ينفِ أن يكون للطاقة سر لكشف حقيقة الناس، لكنه في نفس الوقت قال "إن للمرور من الطاقة فن، لذا من يجهل طريقة المرور قد يفشل، والطريقة هي أن يلج الشخص الطاقة بوضعية جانبية ويمرر يده وكتفه فرأسه في البداية ثمّ بقية الجسم، وأذكر أن لحّاماً وزنه 105 كغ وآخر 110 استطاعا المرور منها بسهولة لأنهما اتبعا هذه الطريقة".
    وأضاف الشومري "تقع شجرة التوت غرب المقام ولم يستطع خبراء الزراعة تحديد عمرها، لكن من المؤكد أنه يزيد عن 400 سنة، أما نبع الماء فيقع جنوب المقام، ويقال أن الشيخ أبو الحر كان يشرب من النبع ويأكل من الشجرة فاكتسبا قدسية منه. وتصل جذور الشجرة إلى مسافة 50 متراً، وأنتجت مئات الأطنان من الحطب، أما ماء النبع فيشفي من الأمراض الجلدية بغسل المكان المصاب به، وأنا شخصياً أصبت بالحصبة في صغري وعندما غسلت جسمي منه شفيت تماماً".
    وتابع "هناك حوادث كثيرة برهنت على قداسة هذا المكان، منها إقدام شخص معروف في القرية على أخذ أحجار من المقام واستخدامها في بناء سطح منزله الحجري فتهدّم السطح في نفس اليوم كما سقط ابنه عن السطح وكسرت رجله، وحصل أيضاً أنّ شخصاً آخر سرق نقوداً من المقام فشُلّ جسمه".

    وعن زوار المقام قال "يقصده أناس كثيرون من باقي المحافظات ومن لبنان إما ليتباركوا بصاحب المقام، أو لاختبار أنفسهم بالمرور من الطاقة، أو ليغتسلوا بماء النبع ليشفوا من الأمراض، لافتاً إلى أن معظم الأشخاص الذين يزورونه يؤمنون بحقيقته".



    bounce بوح الروح bounce

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 21, 2018 10:57 am