منتديات ألامل

اهلا بالاخوه الاعضاء الكرام ...
كمانتمنى من الاخوه الزوار المبادره بالتسجيل ليكونو بيننا اخوه اعزاء ..يقدمون لنا بعضا من مساهماتهم لننهض معا وسويا بهذا المنتدى بما فيه مصلحة الجميع وشرف اعلاء الكلمه الطيبه والمعلومه القيمه للاعضاء والزوار على حد سواء ..
واقبلوا احترامي وتقديري لكم .
مع تحيات :
(بوح الروح ).
منتديات ألامل

أستشارات نفسية وعلوم انسانية

المواضيع الأخيرة

» * * * * * * مابين الذَّكر و الرّجل ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:08 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * الحُــــبّ
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:06 am من طرف بوح الروح

» * * * * * وبيسألوني ... !!!
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:04 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادنا ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:59 am من طرف بوح الروح

» * * * * * في بلادي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:57 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادي ...
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:55 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:53 am من طرف بوح الروح

» * * * * * قالوا لي ..!!!!!
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:51 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * مِن غيرتي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:49 am من طرف بوح الروح

التبادل الاعلاني


    آدم وحواء ... والحريه فيما بينهما ..!!! وما حدودها ؟

    شاطر
    avatar
    بوح الروح
    Admin

    عدد المساهمات : 5999
    تاريخ التسجيل : 18/07/2009
    العمر : 33

    آدم وحواء ... والحريه فيما بينهما ..!!! وما حدودها ؟

    مُساهمة  بوح الروح في الأربعاء يوليو 14, 2010 10:59 am

    *** هو (آدم) و هي (حواء)!!!

    * كل من الطرفين يدعي : انه حر بما يفعله ..!!! فهل هناك حقا حياة بلا ممنوعات او ضوابط ..ومقيدات ؟

    بادىء ذي بدء ما الحريه وما الذي تعنيه لكل منهما ؟
    الحريه :مسؤوليه ..والمسؤوليه التزام .والانسان الارقى بين جميع المخلوقات كافه هو الذي يحسن العيش بالتفكير والتدبير والتأمل والتخطيط لكل ما يريده وهو الذي يضع الخطط والاهداف التي يعمل من اجل تحقيقها ليصل الى مبتغاه وينسب النصر والظفر له .
    لذا كانت الحريه ليست فقط اطلاق العنان للعقل واليد والحواس الاخرى على ما تريد !!بل اخضاعها للعقل والمنطق والنظم والنواميس التي خلق من اجلها
    اما اذا ما اطلقنا العنان لكلا الجنسين (آدم - وحواء )كل يمارس ما يشاء على هواه مدعيا ان هذا من حريته وحقه , ومن حق كلاهما ان يمارس حريته كما تبدو له نكون قد منحناه ان يمارس الحريه بطريقة حيوانيه لا انسانيه وحسب الغرائز الاحتياجيه لا حسب الاهداف الموضوعه وفق النواميس الطبيعيه للكون .
    ومن يقوم على ادارته وهو الانسان بغض النظر كائن من كان هو ذكر او انثى ...!!!
    وحتى الحيوانات هذه وبالرغم من عدم محاسبتها عما تفعله لعدم وجود العقل المدبر ,ولعدم القدره على الضبط الذاتي بدواخلها تجدها تقاتل بالناب والمخلب مع بعضها بعضا , ولم تفد حريتها تلك واطلاق العنان لها من تحقيق ما تشاء بدون رادع او عناء ..ولدرجة الفناء !!
    ولم تفد حريتها تلك من ترفعها عن الاقتتال والتجاذب فيما بينها فاذا كانت هذه هي حال الحيوانات فكيف يكون حال سيد الخلق وهو الانسان المتميز عن باقي المخلوقات بالعقل والتدبير والاراده..؟
    لقد تمكن الانسان الارقى بين الخلائق ..من خلال تجاربه العشوائيه .. واحتياجاته الاساسيه للحياة من تهذيب سلوكه وبناء كدس من الاخلاق والمتوارثات من التجارب ما مكنه من بناء حضارات لا يمكن ان تزول بسهولة ويسر .
    ومن خلال تلك الممارسات عرف بفطرته ما معنى الحريه وما اساليب وطرق الامتلاك لها دونما تدمير القواعد التي بناها من خلال تجاربه وممارساته وايقن بما لا يدعوا للشك ان تلك الممارسات والضوابط التي سلكها ما هي الا حدود الحريات لديه ويتصرف بناء عليها لا تبعا وتمشيا لرغباته وغرائزه .وايضا وصل الى ما يدعى المنطق بامتلاك الحريات وانه يستطيع ان يصل لما خطط له بتوازن وظفر دونما التعدي والتمادي على حريات الغير وهو ما يوجب الاقتتال والفناء له .ووصل لاقتناع انه باتباع المسلكيات الملتزمه سيكون قد وطضد قواعد السلوك اليومي لحياته والاخرين من حوله ..وان الانسان لا بد وان يكون مدنيا بالطبع ولا يقوى على العيش منفردا ودون الاخرين .
    ولذا بدء ينشط بالتعاون والتقارب مع الاخر .وبدء يضع المعاير لحرياته وبذلك وضع حريات لالاخرين دون ان يعنيها بعينها ..
    وهنا كان لا بد من التعاون مع الاخر بغية تحقيق اهدافه والنشود نحو الغايه والهدف والمصير المحتوم للبقاء .
    وبذلك اضحت الحريه غاية شريفه لحريات بشرف .ومن لا يملك الحريه لا بل يفقدها لابد وانه لن يستطيع ان يملك نوازعه الداخليه من التعدي والتمادي على الغير مما سيكون سببا في فناءه . لذا اصبح يقوي من عزائمه ويضع صوارم وقواعد للنفس بداخله ويملك الارادات الذاتيه لتطويع الرغبات والنوازع نحو الخير والتعاون للبقاء وهي ما تعنيه الحريه .
    ولنا ان نتصور الصوره المغايره فكيف لمن لا يملك ضبط غرائزه امام شهواته , ولا ارادته امام جموح الرغبه لديه .ان يمتلك الظفر بالنصر والوصول الى ما ينشد من حرية بامتلاك ما يشاء دونما الفناء ...!!!؟
    لنصل هنا الى ان الحريه:
    تهذيب للنفس وحضها على ان تكون نفس شريفة عفيفه تتوق للحق والحياة والعمل والامل على ما اراد ويريد وبمن اجل ذلك اقام كدس من الوعود والجهود لاحقاقها .., وعتدها انتبه الانسان ان هناك ما يدعى ( الضمير لانساني ):
    وهو المغروز بدواخلنا وعليه ان يكون حيا وقويا ونابضا ويملك من القوه والانفه والشهامه ما يجعله ان لا يرتضي بالظلم والحيف له ولا للاخرين .
    وهنا اصبح الانسان مكتملا بين ما يسكنه بالداخل وما فرضه على نفسه والاخرين من ممارسات من خلال التجارب والاحتياجات والمطالب والحقوق له والاخرين وهي ما اطلق عليها ( القوانين )
    والتي سنها الانسان بنفسه ليحافظ على حريته والاخرين , وما ان تتاصل تلك التجارب والاحتياجات بالنفس الانسانيه وتصبح قوانين لتحافظ على البقاء فانها لا بد وان تمنح ذاك الانسان الحريص على البقاء الا حرا كريما يهوى الحرية والعتق من العبوديه والاستعباد والاستبداد والقهر والضيم والا كنا جميعا في شريعة الغاب سواء بسواء .
    وهنا نرفع شعارا براقا نعم لكنه واقعيا ليحيا الانسان بحرية وكرامه ( فاقد الشيء لا يعطيه ) فمن فقد حريته بنفسه لا يمكنه ان يمكن غيره منها ..!! وكم تقتل الحريه بيد من يدعونها ادعاء كذبا وزورا وبهتانا ..!!!
    نستخلص من كل ما ورد ان الحريه ( حياة ) ومن فقدها فقد الحياة وان لن تستقم الحياة بدون الحريه .. وهنا تنشا الحروب والتعديات والاقتتال بين البشر بدءا بالاسره وانتهاء بكل البشريه جمعاء .

    وان كان لا بد من الاقتتال والحروب فلا بد ان تكون من اجل ارساء قواعد الحريه وتمليكها للبشر والشعوب لتحيا وتعيش في كنف الحريه لانها كالهواء الذي نتنفس .




    bounce بوح الروح bounce

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين فبراير 19, 2018 11:13 am