منتديات ألامل

اهلا بالاخوه الاعضاء الكرام ...
كمانتمنى من الاخوه الزوار المبادره بالتسجيل ليكونو بيننا اخوه اعزاء ..يقدمون لنا بعضا من مساهماتهم لننهض معا وسويا بهذا المنتدى بما فيه مصلحة الجميع وشرف اعلاء الكلمه الطيبه والمعلومه القيمه للاعضاء والزوار على حد سواء ..
واقبلوا احترامي وتقديري لكم .
مع تحيات :
(بوح الروح ).
منتديات ألامل

أستشارات نفسية وعلوم انسانية

المواضيع الأخيرة

» * * * * * * مابين الذَّكر و الرّجل ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:08 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * الحُــــبّ
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:06 am من طرف بوح الروح

» * * * * * وبيسألوني ... !!!
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:04 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادنا ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:59 am من طرف بوح الروح

» * * * * * في بلادي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:57 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادي ...
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:55 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:53 am من طرف بوح الروح

» * * * * * قالوا لي ..!!!!!
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:51 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * مِن غيرتي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:49 am من طرف بوح الروح

التبادل الاعلاني


    المراهقين والتكنولوجيا...إنحراف المراهقين بسبب سوء إستخدام التكنولوجيا!!

    شاطر
    avatar
    بوح الروح
    Admin

    عدد المساهمات : 5999
    تاريخ التسجيل : 18/07/2009
    العمر : 34

    المراهقين والتكنولوجيا...إنحراف المراهقين بسبب سوء إستخدام التكنولوجيا!!

    مُساهمة  بوح الروح في السبت أكتوبر 24, 2009 10:06 pm

    سنطرح مسألة أصبحت شغلنا الشاغل, وهمنا الدائم.....حتى أني أرى أنها أصبحت أفه لا تقل شرا عن أفه المخدرات!! .
    وقد ترددت كثيرا وحاولت تجميع الأفكار حيال طرح هذه الموضوع ولكن أبت الأفكار ألا تجتمع!!. والسبب في ذلك أن اغلب زوار المنتديات ليسوا من فئة كبار السن ( أو بمعنى أوضح ) ليس لديهم أبناء في سن المراهقة حتى يشغلهم الموضوع. ولكني عزمت على طرح الموضوع لأننا سيكون لدينا أبناء في سن المراهقة وقد تواجهنا نفس هذه المشاكل أو اكبر منها.
    الدش والقنوات الفضائية
    في البداية أحب أن أذكركم بأمرين رئيسين مرتبطين ببعضهما ( وهذا من وجهه نظري ) وهما الأعلام والجيل الجديد. لقد تشبع هذا الجيل من القنوات الفضائية السافرة والحريصة على إثارة الغرائز من خلال المتعة الرخيصة حتى صرنا لا نرى ونسمع من هذا الجيل إلا أخبار الموضة. نتج عن ذلك انتشار نوعيه جديدة من الملابس والقصات بين الشباب بحيث لا يستطيع المشاهد التفريق بين الرجل والمرأه. فنجدهم منهمكين في تقليد اللاعب الفلاني أو المغني العلاني في جميع حركاتهم وخصوصا مساؤهم وكأنهم لا يجدون من يقتدون به؟. وهي أن يقوم اللاعب صاحب الهدف بحركة الثالوث المقدس!!!.. من غير أن يدري ما معنى هذه الحركه او لماذا يفعلها اللاعب الفلاني ... ولكن اصبحت همه الوحيد ان يقلده تقليدا اعمى بكل ما يفعل!!!
    الإنترنت
    بالنسبة للإنترنت فقد انتشر في العالم العربي منذ بضع سنوات فقط. ولاكن الغريب في الموضوع انه انتشر انتشار النار في الهشيم. الانترنت سلاح ذو حدين. لكن بالنسبة للأبناء فانا أرى انه سلاح ذو حد واحد مسلط مباشره على عقول أبنائنا. فلو بحثنا في كمبيوتر احدهم, لوجدنا أن المواقع اللتي تم المرور عليها هي مواقع إباحيه, مواقع أغاني, مواقع شات....الخ. وحتى لو سلمنا جدلا بان هذا الفتى من الذين منّ الله عليهم بالهداية منذ نعومه اظفارهم, فما نوع المادة اللتي يتلقاها عن طريق النت؟ ما هي مصداقيتها؟ ممكن أن تكون معلومة ملفقه على احد الشيوخ تسبب خراب للامه!!. أما سابقاً, فقد كانت مصادر المعلومات تأتي أما عن طريق البيت أو المدرسة أو المسجد. وأنا شخصيا اذكر انه في المسجد القريب من منزلنا كانت توجد مكتبه تضم مئات الكتب القيمة وكانت مخصصه لابناء الحي. فأين القراء من أبنائنا؟
    الجوال
    بالنسبة للجوال فقد صاحب ظهور الدش . ولم تكن سوى شركه واحده تقدم الخدمة بأسعار فلكيه ليست في متناول الجميع. ومع مرور الوقت أصبحت الشركة تقدم تسهيلات لاقتناء الجوال حتى أصبح في متناول الجميع. ولسوء الحظ, لم يكن هناك أي قيود بالنسبة لمستخدمي الجوال. فأصبح الصبي الصغير ( وقد شاهدت ذلك بعيني) يملك جوالين وهو لا يستطيع تسديد فاتورة واحده من مصروفه. ولا اعتقد أن هم اولئك المراهقين غير اللعب او المغازله او ارسال رسائل مضحكه للأصدقاء. ولسوء الحظ ايضاً, لازم هذا نكسه ا الجوال الكاميرا. فقد أصبح هذا السلاح وسيله لتبادل الفضائح فقط!!. ثم توالت المصائب حتى وصلت إلى تصوير النساء في قاعات الأفراح. وهذه الصور والأفلام لا تقع ألا في أيدي الجيل الجديد. ولقد أصبح هذا الجيل يقوم بالفضائح والمحرمات دون الخوف من الفضيحة بحجه كثره انتشارها!!
    وهناك عده اسئله تدور في ألبابنا أي جيل يخرج بعد سوء استخدام التكنولوجيا؟؟ هل نمنع أبنائنا من استخدامها حتى نحافظ على فطرتهم السليمة؟؟ كيف يمكن للأسره والمجتمع أن يعالجا هذه المشكلة ؟؟ كل ما ذكر أنفا ماهو ألا مقده للموضوع
    *

    (بوح الروح )

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 20, 2018 2:11 pm