منتديات ألامل

اهلا بالاخوه الاعضاء الكرام ...
كمانتمنى من الاخوه الزوار المبادره بالتسجيل ليكونو بيننا اخوه اعزاء ..يقدمون لنا بعضا من مساهماتهم لننهض معا وسويا بهذا المنتدى بما فيه مصلحة الجميع وشرف اعلاء الكلمه الطيبه والمعلومه القيمه للاعضاء والزوار على حد سواء ..
واقبلوا احترامي وتقديري لكم .
مع تحيات :
(بوح الروح ).
منتديات ألامل

أستشارات نفسية وعلوم انسانية

المواضيع الأخيرة

» * * * * * * مابين الذَّكر و الرّجل ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:08 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * الحُــــبّ
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:06 am من طرف بوح الروح

» * * * * * وبيسألوني ... !!!
الأربعاء أبريل 01, 2015 8:04 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادنا ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:59 am من طرف بوح الروح

» * * * * * في بلادي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:57 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادي ...
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:55 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * في بلادي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:53 am من طرف بوح الروح

» * * * * * قالوا لي ..!!!!!
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:51 am من طرف بوح الروح

» * * * * * * مِن غيرتي ..
الأربعاء أبريل 01, 2015 7:49 am من طرف بوح الروح

التبادل الاعلاني


    ما أسباب العزوف عن الزواج؟

    شاطر
    avatar
    بوح الروح
    Admin

    عدد المساهمات : 5999
    تاريخ التسجيل : 18/07/2009
    العمر : 34

    ما أسباب العزوف عن الزواج؟

    مُساهمة  بوح الروح في الإثنين نوفمبر 30, 2009 7:05 pm


    أسباب العزوف عن الزواج

    بالنسبة للأسباب الأخلاقية، لا أحد منا سينكر الفظائع الأخلاقية التي تشاهد يوميا في شوارعنا ومؤسساتنا وقنواتنا الفضائية ووسائل إعلامنا. لقد صارت الكثير من الفتيات هداهن الله مبتذلات في طريقة لباسهن وفي مشيتهن وكلامهن. إن خروج المرأة حاليا متبرجة ومتعطرة وكاسية عارية لا تضع حسابا لأحد ولا تكترث لكلام واعظ ولا لنصائح أحد، والانحلال الخلقي الذي صار السمة الطاغية على كثير من الفتيات المسلمات من الأسباب الجوهرية المباشرة التي تؤدي إلى عنوسة هذه المرأة نفسها. فهل من المنطقي وهل من المعقول أن يُقْدم شاب عاقل على الزواج من فتاة لا تخرج إلى الشارع إلا متعطرة عارية الصدر والذراعين والسيقان وكاشفة لشعرها، ونامصة لحواجبها، ومتشبهة بالرجل؟ طبعا لن يقدم على الزواج عليها أي شاب يبحث عن الدين في الفتاة المسلمة، وقد يقبل بها من في قبله زيغ أو مرض أو شبهة.

    ¯ بالنسبة للأسباب الاجتماعية فهي كثيرة وهي المهيمنة على باقي الأسباب: مثلا عطالة الشباب آفة اجتماعية خطيرة من أول نتائجها عدم قدرة الشاب الراغب في تأسيس عش هانئ مع زوجته على الزواج، بل إن الشاب العاطل عن العمل إذا ما تزوج سيكون قد ولج مغامرة قد تعصف بحياته الزوجية. والزواج يشترط أولا القدرة على النفقة، لأن تكاليف الزواج وأعباء الحياة ليست باليسيرة أبداً. فكيف لشاب دَرسَ حتى أنهكته سنوات الدراسة وتخرج وحصل على شهادة عليا فلم يجد شغلا قارا وكريما يوفر له أجرا ثابتا أول كل شهر: كيف له أن يدفع المهر ويؤسس عش الزوجية وينفق المال على زوجه حتى لا يعرضها للضيق أو مد اليد للتسول والذل؟. كما أنه من الأسباب الاجتماعية الأخرى التي تفضي حتما إلى ظاهرة العزوف عن الزواج لدى الشاب ولدى الفتاة معا: ارتفاع مقدار المهور والنفقات وتزايد متطلبات الحياة. إن ارتفاع قدر المهور صار للأسف العميق موضة هذا الزمن، فعند كثير من الناس، ارتفاع المهر دليل على رغبة الزوج في الفتاة وعدم تخليه عنها، بل إن هذه الظاهرة الغريبة أضحت شرطا أساسيا عند بعض الأسر لتزويج بناتها دليلا على رفعتهن وقدرهن، ونسي هؤلاء قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أعظم النكاح بركة أيسره مؤونة وقوله أيضا: يمن المرأى خفة مهرها ويسر نكاحها وحسن خلقها وشؤمها غلاء مهرها وعسر نكاحها وسوء خلقها. وما أعظم دلالات هذا النص النبوي الشريف. وفي رأينا، الرفع من قيمة مهر المرأة يشبه المساومة فيها كأنها بضاعة أو سلعة تباع وتشترى. والرجل إن هَمَّ بالزواج فاعترضه شرط المهر المرتفع لا شك أنه سيتراجع إلى الوراء معرضا عن هذا الزواج.

    ¯ أما الأسباب الثقافية والتربوية فتكمن في بعض الرغبات الشخصية الذاتية مثل رغبة الفتاة المسلمة في استكمال دراستها والزواج عندها عائق في سبيل إتمام دراستها، فكثيرات هن الفتيات الشابات اللواتي انغمسن في أجواء التعليم والتحصيل بغية الحصول على درجة الدكتوراه أو أي درجة علمية رفيعة، فتمر السنون والسنون ولا تشعر الفتاة إلا وقطار الزواج قد سبقها وعوارض العنوسة بدأت تغزو حياتها، فتندم على جميع عروض الزواج التي رفضتها بداعي الدراسة. وكذلك نجد الشاب عاجزا نفسيا على تحمل متطلبات الزواج المادية والمعنوية فيفضل إذ ذاك حياة العزوبة كما يقال.

    النتائج: إن نتائج العزوف عن الزواج وخيمة جدا على الفرد كما على الجماعة؛ وأخطر هذه النتائج على الإطلاق اندثار نواة الأسرة التي هي الخلية الأساسية في بناء كل مجتمع سليم، فالرجل يفتقد إلى عاطفة الأبوة، والمرأة تصير محرومة من عاطفة الأمومة التي لا تعادلها كنوز الدنيا بأسرها، وهكذا يتعرض المجتمع ككل إلى خطر الضياع والانحلال التدريجي. كما أن العزوف عن الزواج لا غرو أنه يؤدي إلى لجوء الشاب إلى المعاصي والآثام إذ ذاك تنتشر الفواحش ويعم الفساد أوساط الشباب فيهلك المجتمع عن آخره. إن الزواج هو المجال الحلال الوحيد الذي فيه يتم تفريغ الطاقة الجنسية وخارج هذا الإطار، يؤدي الزنا إلى أمراض تعصى على الشفاء مثل الإيدز وغيره، وهي من نتائج العزوف عن الزواج أيضا


    بوح الروح

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 1:44 pm